عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الكتاب: التعليم العالي في السعودية

المؤلف: نعيمان عثمان

الموضوع: ادب

ISBN: 978-614-418-281-9

عدد الصفحات: 165

القياس: 17×24

تاريخ النشر: 2015

السعر: 12$

عن الكتاب:

بمنهج يجمع بين التجربة الشخصية والدراسة المتجردة يتناول هذا الكتاب قضايا التعليم العالي الأساسية، وأهدافه المتنوعة والتحولات العظمى فيه التي لا تعني قطيعة تامة مع ما تعرض له عبر القرون والأزمنة. تبرز في الكتاب أدوار تأثير اليونان القديمة والإمبراطورية الرومانية وأوروبا القرون الوسطى وما تلى ذلك في البدايات الحديثة للجامعات في القرن التاسع عشر والقرن العشرين في أوروبا وأميركا، ويتطرق لأهمية المدارس الإسلامية ومناهجها في تكوين الكليات الغربية. في العهد الحديث اعتُبر التعليم العالي الأميركي هو المعيار الذهبي، وهو ما دفع من ناحية تسخيره أحيانًا لمدّ النفوذ الديبلوماسي والسياسي والاقتصادي الأميركي عبر العالم، و من ناحية أخرى مطالبة دول عدة لاستيراد نموذجه أو نموذج مُتخيّل له، وهذا أدى إلى مزيد من الامتثال لاتباع قيمه وأساليب تقييمه.

بالنسبة لأميركا تُشكّل كليات الفنون الليبرالية نموذجها للتعليم العالي، ويتعرض تصدير هذا النموذج واستيراده لنقاش حاد. استنادًا إلى قيمها رفضت هذه الكليات عبر تاريخها الطويل التخصصات المهنية والحرفية، مثل الطب والقانون والهندسة والأعمال، المجالات التي تحظى الآن بالمنزلة الأسمى. وكتدليل على هذه الإشكالية يستهل الفصل الرابع عن الفنون الليبرالية بمقابلة صحفية في نهاية سبعينيات القرن الماضي مع صالح العذل وكيل جامعة الملك سعود السابق، يتساءل فيها عن جدوى دراسته للأدب الإنكليزي ضمن برنامج تخصصه في الهندسة أيام دراسته في أميركا، ويبدي عدم استساغته للكوميديا والتراجيديا والشعر الحر. ويقابل الفصل هذا الرأي بتقرير حديث لجامعة هارفرد يؤكد أهمية الفنون الليبرالية أو الحرة في التعليم الجامعي، فهي «تعلّمنا كيف نصف تجاربنا ونقيّمها، وكيف نتصور قدرتها على إجراء تحول مُحرِّر». يقارن التقرير بين تجربة المهندس والفنان في «تخيل إعادة صياغة العالم». لم يكن بالإمكان للهندسة أوالأعمال أن تنتقل من بداياتها المتواضعة وتكون جزءًا من التعليم العالي إلا بإدراجها الفنون الليبرالية ضمن برامجها الجامعية وتتحول في معظمها إلى دراسات عليا، رغم تخلف برامج الهندسة عن الانتقال في درجتها الأساسية إلى مستوى الدراسات العليا حتى الخطوات الأخيرة في هذا الإتجاه في أميركا.